مجتازو مباريات الأمن الوطني يعانون من ويلات الانتظار ويأملون في التفاتة من “الحموشي”

Advertisements

عبر العديد من مترشحي مباريات الأمن الوطني، عن استيائهم من طول المدة الفاصلة بين اجتياز مراحل المباراة والمناداة على المقبولين من أجل الولوج لإحدى مدارس الشرطة المخصصة للتدريب.

وفي هذا الصدد، عبر المترشحون الذين رصدت أخبارنا بعض تعاليقهم داخل مجموعة مغلقة في منصة فايسبوك، عن معاناتهم بسبب طول مدة الانتظار، والتي تتجاوز أحيانا سنتين كما هو الحال مع مترشحي سنة 2019، خاصة أولئك الذين اجتازوا جميع المراحل بنجاح، بل وخضعوا لمسطرة البحث أيضا، حيث علق أحدهم قائلا:” أعاني من، ضغط نفسي رهيب.. لا أنا قادر على الانتظار أكثر ولا أستطيع المضي قدما في حياتي والبحث عن مصدر آخر للرزق، لأن أملي في النجاح في سلك الشرطة مازال قائما”. 

هذا وتعتبر مباراة الولوج لسلك الأمن في المغرب، من أصعب المباريات على الإطلاق، بسبب كثرة مراحلها والتي تبدأ بمرحلة الاختبار الكتابي ثم الشفوي ثم الطب العام، يليها الاختبار البدني والنفسي، ثم البحث الشامل لجميع أفراد العائلة، مما يستهلك وقتا أطول من أي مباراة أخرى، ولا يصل إلا من اختار هذا الميدان عن حب وقناعة وتحلى بالكثير من الصبر.

المصدر: أخبارنا المغربية


هل ترغب في تلقي تنبيهات عن آخر مباريات التوظيف بالمغرب

Advertisements
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.